كنيسة صياح الديك القدس فلسطين

كنيسة صياح الديك القدس فلسطين

اعداد
ا د نادى كمال عزيز جرجس
نائب رئيس جامعة أسوان الاسبق لخدمة المجتمع وتنمية البيئة

موقع الكنيسة:

تقع على سفح جبل صهيون الجنوبي، تشرف على وادي قدرون ووادي الرّبابة وبركة سلوان التي ذكرها الإنجيل المقدّس باسم سلوام وكذلك دير حقل الدّم, حيث انتحر يهودا.

بناء الكنيسة:

أما هذه الكنيسة فقد بنيت على بقايا بيت قيافا الكاهن حيث اجتمع السنهدرين للبحث في قضيّة السيّد المسيح بعد اعتقاله واحتجازه في بئر تحت البيت.

إنكار بطرس للسيد المسيح وسبب تسمية الكنيسة بصياح الديك:
في هذا المكان أنكر سمعان بطرس السّيّد المسيح ثلاث مرّات وحينها صاح الدّيك، فتذكّر بطرس قول المسيح له في عشائه الأخير أن سينكره ثلاث مرّات قبل أن يصيح الدّيك.

تسلسل تواريخ بناء الكنيسة وإعادة بناؤها:

بنيت الكنيسة الأولى سنة 457 وأطلِق عليها اسم كنيسة القدّيس بطرس، هدمها الفرس سنة 614، أعاد البيزنطيون بناءها سنة 629، وفي العام 1010 أمر الحاكم بأمر الله بهدمها، لتبقى على خرابها حتى جاء الفرنجة وبنوها من جديد سنة 1102،

كنيسة صياح الديك القدس فلسطين

خرّبها المماليك بقيادة بيبرس في القرن الثالث عشر، وبقيت على خرابها حتى نهاية التاسع عشر،

ففي سنة 1887 امتلكت المكان رهبنة الآباء الأسونسيونيست، وكان فيه آنذاك فاخورة ومزرعة حيوانات داجنة.قاموا أوّلًا بتنقيبات أثريّة، فاكتشفوا مغاور وآبارًا ومعاصر وطريقًا مرصوفًا من أيام الرومان.تم بناء الكنيسة الجديدة سنة 1931 تحت اسم (چاليكانتو) وهذا الاسم مشتقّ من كلمتين لاتينيّتين(چالوس كانتوس) بمعنى صياح الدّيك.

مكونات الكنيسه الحالية:

تتكوّن الكنيسة من ثلاث طبقات، الدّخول إليها من الطبقة الثالثة نزولًا حتى الأولى.

كما يوجد على المدخل نقش من البرونز يظهر فيه المسيح يشير لبطرس بأصابعه أن سينكره ثلاث مرات.

أيضا نجد في القبّة ڤيتراج جميل بشكل صليب وفوقها صليب فوقه ديك ذهبي ،

في الطبقة الوسطى الصّخر الطبيعي وبقايا من أبنية سابقة وإيقونات تخصّ بطرس،

ومنها نطلّ على البئر التي احتُجِز فيها السّيّد المسيح.وفي الطبقة السفلى مغاور وآبار حيث احتُجِز التلاميذ. وتمثال يمثل المسيح مكبّل اليدين بعد اعتقاله. في الساحات المحيطة نجد آثار مغاور وبيوت ومعاصر ودرج من وادي قدرون إلى جبل صهيون وهو الدرج الذي اقتيد عليه المسيح من بستان الزيتون إلى بيت قيافا.

كما يوجد فسيفساء من الكنيسة البيزنطية وإلى جانبه تمثال بطرس ينكر المسيح وحوله الجاريات والخادم.

كما نجد في الساحة العليا شمال غرب الكنيسة نموذج لأورشليم البيزنطيّة.

آخر الترميمات في الكنيسة:

آخر الترميمات في الكنيسة كانت سنة 2000 لتظهر على ما هي عليه اليوم.

نطلب شفاعه جميع الشهداء والقديسين لنا ولكم وللجميع ولمصرنا الحبيبة.

تحيا مصر رئيسا وقيادة وشعبا وشرطة وجيشا والجميع والمصريين الشرفاء.
والله ولى التوفيق والنجاح الدائم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: تحذير: هذا المُحتوى محمي !!