القديس العظيم الأنبا بيشاي صاحب الدير الأحمر الأثري بسوهاج

القديس العظيم الأنبا بيشاي صاحب الدير الأحمر الأثري بسوهاج

اعداد
ا د نادى كمال عزيز جرجس
نائب رئيس جامعة أسوان الاسبق لخدمة المجتمع وتنمية البيئة

يوجد غرب مدينة سوهاج ديرين اثاريين مشهورين هما الدير الأحمر والدير الأبيض.
وفى هذه المقالة نتحدث عن القديس العظيم الأنبا بيشاي صاحب الدير الأحمر الأثري بسوهاج .

الاحتفال بنياحته:
تحتفل الكنيسة القبطية الآرثوذكسية يوم 5 أمشير الموافق 13 فبراير( سوف يحتفل به هذا العام في 13 فبراير حيث أنها سنة كبيسة ) . بتذكار نياحة القديس العظيم الأنبا بيشاي صاحب الدير الأحمر الأثري بسوهاج .

الخلط بين الانبا بيشوى والانبا بيشاى:

وأود في البداية أن أصحح خطأ يقع فيه الكثيرون ؛ وهو الخلط بين الأنبا بيشوي والأنبا بيشاي ؛

فالأنبا بيشوي قديس عاش في القرن الرابع الميلادي وهو صاحب الدير الأثري المعروف بدير الأنبا بيشوي بوادي النطرون ؛ ومعني أسم بيشوي باللغة القبطية هو سامي .

أما الأنبا بيشاي صاحب هذا المقال فهو قديس آخر عاش في أخميم بمحافظة سوهاج ؛ ومعني أسم بيشاي باللغة القبطية هو عيد .

ميلاد الانبا بيشاى ورهبنته:
أما عن الأنبا بيشاي نفسه ؛ فلقد ولد في قرية أبصونة من نواحي تخوم أخميم وسمي بأسم بطرس ؛

وفي شبابه صار يسلك بالشر ؛ لكن الرب لم يسمح له ان يستمر في حياة الشر ؛

إذ افتقده بنعمته ؛ فلقد أصابه مرض شديد ؛ وفي الليل شاهد رؤيا موضع العذاب الأبدي فصار يبكي بمرارة .

ورفع نظره إلي السماء وصرخ قائلا ” يا سيدي وإلهي إن شفيتني من هذا المرض أتوب وأرجع إليك وأعبدك من كل قلبي” . وبالفعل شفي الصبي بطرس ؛ فلم ينس وعده للرب بل ألتهب قلبه في شوق وحنين لحياة الرهبنة ؛ فترك مهنته في رعاية الغنم وأنطلق إلي الدير ليلتقي بالقديس الاانبا بيجول ( كلمة قبطية معناها قرص العسل ) وهو خال القديس العظيم الانبا شنودة رئيس المتوحدين ( شنودة كلمة قبطية معناها ابن الله ) طالبا الرهبنة ؛ وبالفعل تمت رهبنته تحت أسم بطرس .

صداقته مع الانبا بيجول والانبا شنودة رئيس المتوحدين:

كما عاش مع القديس الانبا بيجول في صداقة عجيبة ورهبنة قوية ؛ يشتركان معا في النسكيات والعبادة بلا ملل ؛

يسهران الليالي معا يقاومان تجارب عدو الخير . وكانا يكثران من الأصوام والتعبدات الطويلة ؛

فكانا يقضيان الليل كله واقفين للصلاة ؛ وجاء لزيارته كثيرون من كل بلاد مصر يطلبون بركة صلواته ؛ فكان يساندهم بعظاته القوية المؤثرة ؛

كما كتب سلسلة مقالات نافعة للرهبان والذين في العالم .وخلال صداقته مع الأنبا بيجول جاء الانبا شنودة ابن اخت الانبا بيجول ؛

فالبسه خاله الاسكيم المقدس بناءعلي إعلان سماوي وكان ذلك في حضور الانبا بيشاي نفسه ؛

ولقد عاش الثلاثة قديسيون يعلمون معا في جد ونشاط واجتهاد ؛ وبني كل واحد منهم لنفسه مسكنا في الجبل
ومسكنا آخر بجوار الكنيسة .

نياحته:
ولقد تنيح القديس الانبا بيشاي في الخامس من امشير ؛ فكفنه القديس الانبا شنودة بنفسه ؛ وكتب سيرته ونسكياته ؛ كما ظهرت من جسده آيات وعجائب كثيرة

فكرة عن الدير الاحمر:

أما عن الدير الأحمر ؛ فهو واحد من أشهر الأديرة القبطية الأثرية . فلقد كتب عنه المقريزي في موسوعته الشهيرة فقال عنه تحت أسم الدير الأحمر ” ويعرف بدير أبي بيشاي ؛ وهو بحري الدير الأبيض .

بينهما نحو ثلاث ساعات ؛ وهو دير لطيف ؛مبني بالطوب الأحمر . وأبو بشاي هذا من الرهبان المعاصرين لشنودة .
يتكون الدير الأحمر من مبنيين، الأول يضم الكنيسة الرئيسية “كنيسة الأنبا بيجول والأنبا بشاى”،

وهى عبارة عن مساحة مستطيلة مقسمة إلى صحن يتكون من 3 أجنحة، بالإضافة إلى كنيسة القديسة العذراء مريم الأثرية وكنيسة القديس الأنبا كاراس السائح وكنيسة الأنبا بيجول والأنبا بشاى وكنيسة الرهبان وكنيسة الشهيد أبسخيرون القلينى وكنيسة القديسين مكسيموس ودوماديوس.

أما المبنى، فهو الحصن والذى يُرجّح أنه يرجع إلى عصر الإمبراطورة هيلانة،

وهو عبارة عن مبنى مربع تقريبًا، ويضم مجموعة من الوحدات التى تمكن الرهبان من العيش فيها لفترة طويلة،

ويقع بداخله كنيسة والقلالى والمخازن ومصادر المياه.
وتبين رسومات الأشخاص الدينية والنقوشات التنوع فى الألوان والأشكال والمساحات والإضاءة،

وقد تم ترميم الهيكل بين عامى 2002 و2012، وأصبحت الرسومات الجدارية التى كانت مغطاة بالأدخنة والأتربة مرئية لأول مرة منذ عدة قرون.

نطلب شفاعة الانبا بيجول والانبا بيشاى والانبا شنودة رئيس المتوحدين لنا ولكم وللجميع ولمصرنا الحبيبة.

تحيا مصر رئيسا وقيادة وشعبا وشرطة وجيشا والجميع والمصريين الشرفاء والله ولى التوفيق والنجاح الدائم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: تحذير: هذا المُحتوى محمي !!