كاتدرائية نوتردام دو باري بباريس فرنسا

كاتدرائية نوتردام دو باري بباريس فرنسا

اعداد
ا د نادى كمال عزيز جرجس
نائب رئيس جامعة أسوان الاسبق لخدمة المجتمع وتنمية البيئة

كاتدرائية نوتردام دو باري باريس تعتبر من أشهر الكنائس بفرنسا والعالم.

التعريف بالكاتدرائية:
كاتدرائية نوتردام دو باري (بالفرنسية: Notre Dame de Paris)‏ وتعني بالعربيَّة “كاتدرائية سيدتنا العذراء لباريس”، وهي كاتدرائية كاثوليكية قرطوسيَّة، ومقر أبرشية باريس تقع في الجانب الشرقي من جزيرة المدينة على نهر السين وفي الدائرة الرابعة في باريس أي في قلب باريس التاريخي .تعد الكاتدرائية واحدة من أفضل الأمثلة على فن العمارة القوطية الفرنسية. وتتميز عن الطراز الروماني القديم باستخدامها المبتكر للقبو في الأضلاع والدعامة الطائرة، ونوافذها الوردية الهائلة والملونة، والواقعيَّة ووفرة زخارفها النحتية. تشمل المكونات الرئيسية التي تميز نوتردام الأورغن التاريخي الكبير وأجراسها الكنسية الهائلة.
تستوعب 9000 مصلى.

تاريخ الكاتدرائية وتتويج نابليون بونابرت بها:

كما تقوم كاتدرائية نوتردام في مكان بناء أول كنيسة مسيحية في باريس،

وهي «بازيليك القديس استيفان» والتي كانت بدورها مبنية على أنقاض معبد جوبيتير الغالو-روماني،

كما كانت النسخة الأولى من نوتردام كنيسةً بديعة بناها الملك شيلدبرت الأول ملك الفرنجة وذلك عام 528م،

وأصبحت كاتدرائية مدينة باريس في القرن العاشر بشكلها القوطي. وترتفع قبة الكنيسة إلى 33 متراً. وبدأ بناء الكاتدرائية في عام 1160 تحت قيادة الأسقف موريس دي سولي وكانت كاملة إلى حد كبير بحلول عام 1260، على الرغم من تعديلها بشكل متكرر في القرون التالية. لقرون كانت الكاتدرائيَّة رمزًا للملكية الفرنسية، فهي المكان التي كان يتم فيه الاحتفال بأعياد الدولة وملوك فرنسا. وفي عقد 1790، عانت الكاتدرائية من تدنيسها أثناء الثورة الفرنسية؛ حيث أُتلفت ودُمّرت الكثير من لوحاتها الدينية. في عام 1804، كانت الكاتدرائية الموقع الذي شهد تتويج نابليون بونابرت كإمبراطور فرنسا، وشهدت معمودية هنري كونت تشامبورد في عام 1821، وجنازات العديد من رؤساء الجمهورية الفرنسية الثالثة.

حريق الكاتدرائية فى أبريل 2019 وأعاده الاعمار:

كما اشتعلت النيران في الكاتدرائية في 15 أبريل من عام 2019، أثناء خضوعها للتجديد والترميم،

وأُصيبت بأضرار كبيرة، بما في ذلك تدمير ثُلثي الأسقف والأبراج. وقد أعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أنه سيُعاد بناء نوتردام، قائلاً «إنه جزء من مصير، ومصير فرنسا، ومشروعنا المشترك على مدى السنوات المقبلة. وأنا ملتزم به». من المتوقع أن يستمر استقرار الهيكل ضد الانهيار المحتمل حتى نهاية عام 2020، مع بدء إعادة الإعمار في عام 2021. وتأمل حكومة فرنسا أن تكتمل إعادة الإعمار بحلول ربيع عام 2024، في الوقت المناسب لافتتاح دورة الألعاب الأولمبية الصيفية 2024 في باريس.

نطلب شفاعة العذراء مريم ام النور لنا ولكم وللجميع ولمصرنا الحبيبة.

تحيا مصر رئيسا وقيادة وشعبا وشرطة وجيشا والجميع والمصريين الشرفاء.
والله ولى التوفيق والنجاح الدائم.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: تحذير: هذا المُحتوى محمي !!