حوافز ضريبية جديدة لبعض المشروعات وتعليمات للاقرارات الضريبية

حوافز ضريبية جديدة لبعض المشروعات وتعليمات للاقرارات الضريبية

المنظومة الضريبية المميكنة.. تُساعدنا فى تحصيل حق الدولة لصالح المواطنين
دمج الأنشطة غير الرسمية.. يحقق العدالة الضريبية والحياد التنافسى ويحفز الاستثمار
تعظيم جهود حصر الحجم الحقيقى للاقتصاد المصرى.. بالحلول الضريبية الذكية
الأنظمة الإلكترونية رفعت الإيرادات الضربيبة ٢٦,٩٪؜ العام المالى الماضى بلا أعباء إضافية على المستثمرين
الفاتورة الإلكترونية تختصر الفحص الضريبى فى عدة ساعات وتقضى على الشركات الوهمية
«الإيصال الإلكتروني» يضمن وصول ما يدفعه المستهلكون من ضرائب إلي الخزانة
حريصون على استقرار السياسات الضريبية.. رغم قسوة التحديات الداخلية والخارجية
إرساء دعائم نظام ضريبي أكثر تحفيزًا للاستثمار والإنتاج والتصدير ودفع عجلة الاقتصاد
إقرار حزم تحفيزية وإزالة العقبات الضريبية.. والحد من تدخل العنصر البشرى
التعامل الضريبي المرن.. لضمان التوازن بين استيداء مستحقات الخزانة والتيسير على الممولين
ضريبة قطعية مبسطة لأي منشآت وشركات لا يتجاوز رقم أعمالها السنوى ١٠ ملايين جنيه
نظام تسجيل مبسط لمزاولي أنشطة التجارة الإلكترونية لتعزيز الامتثال الضريبى لدى الموردين غير المقيمين

حوافز ضريبية جديدة لبعض المشروعات وتعليمات للاقرارات الضريبية

أكد الدكتور محمد معيط وزير المالية، أن المنظومة الضريبية المميكنة،

التى عكفنا على تنفيذها خلال السنوات الماضية، تُساعدنا كثيرًا فى تحصيل حقوق الخزانة العامة للدولة لصالح المواطنين،

حيث تسهم فى تعظيم جهود دمج الأنشطة غير الرسمية؛ بما يحقق العدالة الضريبية والحياد التنافسى، ويحفز الاستثمار،

كما أنها تساعدنا أيضًا فى تسريع إجراءات الفحص الضريبي، مع استهداف الانتهاء منها بشكل سنوي،

لافتًا إلى أن الحلول الضريبية الذكية تعزز مسار حصر الحجم الحقيقى للاقتصاد المصرى،

كما رفعت هذه الأنظمة الإلكترونية، الإيرادات الضربيبة خلال العام المالى الماضى بنسبة ٢٦,٩٪؜ دون أعباء إضافية على المستثمرين.

الفاتورة الإلكترونية تختصر الفحص الضريبى

أيضا قال الوزير، إن منظومة الفاتورة الإلكترونية تختصر الفحص الضريبى فى عدة ساعات

كما تقضى على الشركات الوهمية، حيث ترتكز على نظام مركزى لتلقى ومراجعة واعتماد ومتابعة فواتير البيع والشراء للتعاملات التجارية بين الشركات، بينما تضمن منظومة «الإيصال الإلكتروني» وصول ما يدفعه المستهلكون من ضرائب إلي الخزانة العامة للدولة؛ من خلال متابعة التعاملات التجارية بين الممولين والمستهلكين لحظيًا في كل منافذ البيع والشراء، موضحًا أن منظومة الأعمال الضريبية الرئيسية الجديدة أسهمت في توفير قاعدة بيانات دقيقة لجميع أنشطة الممول أو المكلف من خلال رقم تسجيل ضريبى موحد يتضمن كل أنواع الضرائب الخاضع لها كل منهم،

ومن خلاله وعبر الموقع الإلكتروني يُمكن تقديم جميع نماذج الإقرارات الضريبية.

حوافز ضريبية جديدة لبعض المشروعات وتعليمات للاقرارات الضريبية

أشار الوزير، إلى أننا حريصون على استقرار السياسات الضريبية، رغم قسوة التحديات الداخلية والخارجية،

كما نستهدف إرساء دعائم نظام ضريبي أكثر تحفيزًا للاستثمار والإنتاج والتصدير ودفع عجلة الاقتصاد،

من خلال إقرار حزم تحفيزية والعمل الجاد على إزالة العقبات الضريبية،

أيضا سيتم الاعتماد بشكل أكبر على الحلول الرقمية والحد من تدخل العنصر البشرى،

والتعامل الضريبي المرن الذى يرتكز على التوازن بين استيداء مستحقات الخزانة،

كما يتم التيسير على الممولين، على نحو تجسد فى تطبيق الضريبة القطعية المبسطة مع أي منشآت وشركات لا يتجاوز رقم أعمالها السنوى ١٠ ملايين جنيه، كما هو معمول به فى قانون المشروعات المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر، الذى ينص على مبلغ ضريبي مقطوع أو نسبة ثابتة صغيرة جدًا من الإيراد حسب الأحوال دون الحاجة لإمساك دفاتر وسجلات وعدم الخضوع للفحص لمدة ٥ سنوات على الأقل، إضافة إلى نظام تسجيل مبسط لمزاولي أنشطة التجارة الإلكترونية قائم على تقديم إقرارات مبسطة لضريبة القيمة المضافة، وإمساك دفاتر مبسطة أيضًا؛

مما يعزز الامتثال الضريبى لدى الموردين غير المقيمين ومنصات التوزيع الإلكترونية.

تنفيذ التوجيهات الرئاسية

أوضح الوزير، أن الحكومة تعكف على تنفيذ التوجيهات الرئاسية، باتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة لإعفاء المشروعات الصناعية الاستراتيجية من بعض أنواع الضرائب، لمدة ٥ سنوات، وقد بدأت وزارة المالية فى استحداث نظام «مقاصة» بين مستحقات المستثمرين، وما عليهم من أعباء ضريبية أو غيرها لصالح الجهات الحكومية، مع وضع حد زمنى ٤٥ يومًا يضمن سرعة رد ضريبة القيمة المضافة، لافتًا إلى أن هناك «حافز استثمار» بنسبة من ٣٣٪ إلى ٥٥٪ من الضريبة المستحقة على الربح المكتسب من مشروعات الهيدروجين الأخضر، والصناعات الاستراتيجية، فضلاً عن إسقاط ضريبة القيمة المضافة غير المسددة على الآلات والمعدات الواردة من الخارج لاستخدامها في الإنتاج الصناعي فور بدء الإنتاج، وإخضاع السلع أو الخدمات التي تُصدِّرها مشروعات المناطق الاقتصادية ذات الطبيعة الخاصة للخارج، أو الواردة إليها، للضريبة بسعر «صفر».. وتجديد العمل بقانون الاستثمار رقم ٧٢ لسنة ٢٠١٧، الذي يتضمن خصم نسبة من قيمة التكاليف الاستثمارية، تصل إلى ٥٠٪ من الوعاء الخاضع للضريبة للمشروعات فى المناطق «أ» و«ب».

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: تحذير: هذا المُحتوى محمي !!