قداسة البابا يلقي العظة الاسبوعية 27-4-2023 ( فيديو )

قداسة البابا يلقي العظة الاسبوعية 27-4-2023 ( فيديو )

قداسة البابا يختتم سلسلة “صلوات قصيرة من القداس” في اجتماع الأربعاء بالطلبة الـ (٢٢) “ونحن كلنا احسبنا في وحدانية التقوى”
ألقى قداسة البابا تواضروس الثاني عظته الأسبوعية في اجتماع الأربعاء مساء اليوم،

من كنيسة القديسين مار مرقس ومار لوقا بمنطقة المقطم، وبُثت العظة عبر القنوات الفضائية المسيحية

كما تم بثها علي قناة C.O.C التابعة للمركز الإعلامي للكنيسة على شبكة الإنترنت.
كما كَرَّمَ قداسة البابا الحاصلة على المركز الأول في كلية هندسة التخطيط العمراني فيرونيكا بيتر وهي من بنات كنيسة الرسولين مار مرقس ومار لوقا.

قداسة البابا يلقي العظة الاسبوعية 27-4-2023

كما اختتم قداسته سلسلة “صلوات قصيرة قوية من القداس”،

أيضا تناول جزءًا من الأصحاح الأول في رسالة بطرس الرسول الثانية والأعداد (٥ – ١١)،

مشيرًا إلى طِلبة قصيرة من الطِلبات التي ترفعها الكنيسة في القداس الغريغوري،

وهي: “ونحن كلنا احسبنا في وحدانية التقوى”، وشرح أن التقوى هي أن يجعل الإنسان الله أمامه ليلًا ونهارًا،

كما أن الوحدانية هي أن نصير جميعنا واحدًا في خدمتنا وحياتنا،

ولذلك في سر الإفخارستيا المسيح يُسلمنا جسده ودمه لكي تصير الكنيسة واحدة.
كما أعطى قداسة البابا صورًا للوحدانية كالتالي:
١- صلاة القداس.
٢- فترات الأصوام.
٣- ليالي التسبحة.
٤- صلوات الأجبية.
أيضا وضع قداسته علامات للإنسان الذي يسير في طريق التقوى، هي:
١- راضيًا وغير متذمر ويشعر بالخير، “لَيْسَ أَنِّي أَقُولُ مِنْ جِهَةِ احْتِيَاجٍ، فَإِنِّي قَدْ تَعَلَّمْتُ أَنْ أَكُونَ مُكْتَفِيًا بِمَا أَنَا فِيهِ.

أَعْرِفُ أَنْ أَتَّضِعَ وَأَعْرِفُ أَيْضًا أَنْ أَسْتَفْضِلَ. فِي كُلِّ شَيْءٍ وَفِي جَمِيعِ الأَشْيَاءِ قَدْ تَدَرَّبْتُ أَنْ أَشْبَعَ وَأَنْ أَجُوعَ، وَأَنْ أَسْتَفْضِلَ وَأَنْ أَنْقُصَ” (في ٤: ١١، ١٢).
٢- فرحًا ومتهللًا بالروح في شتى نواحي حياته، “الشَّعْبُ الْجَالِسُ فِي ظُلْمَةٍ أَبْصَرَ نُورًا عَظِيمًا، وَالْجَالِسُونَ فِي كُورَةِ الْمَوْتِ وَظِلاَلِهِ أَشْرَقَ عَلَيْهِمْ نُورٌ” (مت ٤: ١٦).
٣- مطمئنًا وليس لديه قلقًا أو همومًا، “أَيْضًا إِذَا سِرْتُ فِي وَادِي ظِلِّ الْمَوْتِ لاَ أَخَافُ شَرًّا، لأَنَّكَ أَنْتَ مَعِي” (مز ٢٣: ٤).
٤- قلبه متسعًا، ويواجه مواقف الحياة بقلب متسعًا، ليس كالابن الأكبر في مَثَل الابن الضال،

الذي عندما عَلِم بعودة أخيه لم يدخل البيت، “فَغَضِبَ وَلَمْ يُرِدْ أَنْ يَدْخُلَ” (لو ١٥: ٢٨).
٥- محروسًا من عدو الخير، لأن الله يحافظ عليه ويحيطه بالملاك الحارس.
وشرح قداسة البابا أوجه التشابه بين التقوى والتجارة من خلال الآية “وَأَمَّا التَّقْوَى مَعَ الْقَنَاعَةِ فَهِيَ تِجَارَةٌ عَظِيمَةٌ” (١تي ٦: ٦)، كالتالي:

قداسة البابا يلقي العظة الاسبوعية 27-4-2023

١- في التجارة يتم استخدام الموارد بطريقة صحيحة، “قَدِّمُوا فِي إِيمَانِكُمْ فَضِيلَةً، وَفِي الْفَضِيلَةِ مَعْرِفَةً،

وَفِي الْمَعْرِفَةِ تَعَفُّفًا، وَفِي التَّعَفُّفِ صَبْرًا، وَفِي الصَّبْرِ تَقْوَى” (٢بط ١: ٥، ٦)، وينبغي أن يستثمر الإنسان كل الفضائل التي لديه.
٢- في التجارة توجد مخاطرة، وإذا اعتمد الإنسان على الله تتكلل المخاطرة بالنجاح،

“إِنْ أَرَادَ أَحَدٌ أَنْ يَأْتِيَ وَرَائِي فَلْيُنْكِرْ نَفْسَهُ وَيَحْمِلْ صَلِيبَهُ وَيَتْبَعْنِي، “فَإِنَّ مَنْ أَرَادَ أَنْ يُخَلِّصَ نَفْسَهُ يُهْلِكُهَا” (مت ١٦: ٢٤، ٢٥).
٣- في التجارة يوجد ربح، “وَكُلُّ مَنْ تَرَكَ بُيُوتًا أَوْ إِخْوَةً أَوْ أَخَوَاتٍ أَوْ أَبًا أَوْ أُمًّا أَوِ امْرَأَةً أَوْ أَوْلاَدًا أَوْ حُقُولًا مِنْ أَجْلِ اسْمِي، يَأْخُذُ مِئَةَ ضِعْفٍ وَيَرِثُ الْحَيَاةَ الأَبَدِيَّةَ” (مت ١٩: ٢٩).
كما أشار قداسته إلى أصحاب التقوى المزيفة، حيث يكون الإنسان محبًا لذَاته، ويحيا غارقًا في الخطايا،

“لكِنِ اعْلَمْ هذَا أَنَّهُ فِي الأَيَّامِ الأَخِيرَةِ سَتَأْتِي أَزْمِنَةٌ صَعْبَةٌ، لأَنَّ النَّاسَ يَكُونُونَ مُحِبِّينَ لأَنْفُسِهِمْ،

مُحِبِّينَ لِلْمَالِ، مُتَعَظِّمِينَ، مُسْتَكْبِرِينَ، مُجَدِّفِينَ، غَيْرَ طَائِعِينَ لِوَالِدِيهِمْ، غَيْرَ شَاكِرِينَ، دَنِسِينَ،… لَهُمْ صُورَةُ التَّقْوَى، وَلكِنَّهُمْ مُنْكِرُونَ قُوَّتَهَا” (٢تي ٣: ١ – ٥).
وأوصى قداسة البابا أن يعيش الإنسان في وحدانية التقوى من خلال:
١- سلوك المحبة الدائمة، وأن يحب الإنسان الآخر ولا يحب سلوكه الخاطئ،

كما يقدم المحبة الصافية والخالصة، “فَإِنَّ هذِهِ هِيَ مَحَبَّةُ اللهِ: أَنْ نَحْفَظَ وَصَايَاهُ. وَوَصَايَاهُ لَيْسَتْ ثَقِيلَةً” (١يو ٥: ٣).
٢- وضع الأبدية والسماء هدفًا دائمًا أمام عينيه، “تَمَسَّكْ بِمَا عِنْدَكَ لِئَلاَّ يَأْخُذَ أَحَدٌ إِكْلِيلَكَ” (رؤ ٣: ١١).
٣- ممارسة وسائط النعمة على الدوام، من خلال الإنجيل والصلاة والأسرار، والحياة في التقوى، “فَرِحْتُ بِالْقَائِلِينَ لِي: «إِلَى بَيْتِ الرَّبِّ نَذْهَبُ»” (مز ١٢٢: ١).

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: تحذير: هذا المُحتوى محمي !!