السنوار يحدد شروط صفقة تبادل الأسرى مع إسرائيل

السنوار يحدد شروط صفقة تبادل الأسرى مع إسرائيل

أذاعت هيئة البث الإسرائيلية “كان” خبراً عن مفاوضات الافراج عن الاسري الاسرائيليين المحتجزين لدي حماس،

ذكرت الهيئة أن يحيى السنوار، زعيم حماس في قطاع غزة، أبلغ الوسطاء بأن الحركة مستعدة لصفقة تشمل الكل مقابل الكل،

كما اشترط لتنفيذ هذا الاتفاق أن يتم وقف كامل لإطلاق النار.

أيضا أوضحت الفصائل الفلسطينية أن “هناك قرار وطني بأنه لا حديث حول الأسرى ولا صفقات تبادل إلاّ بعد الوقف الشامل للعدوان”.

كما ترفض حماس أي وقف مؤقت آخر للحملة العسكرية الإسرائيلية وتقول إنها ستناقش فقط وقف إطلاق النار الدائم.

و من المعروف ان إسرائيل أطلقت حملتها المستمرة منذ أكثر من 10 أسابيع على قطاع غزة

بهدف القضاء على حماس بعد أن هاجم مقاتلوها إسرائيل في 7 أكتوبر وإختطفوا العديد من الرهئن المدنيين.

كما كان نتيجة هذا الهجوم هو إختطاف نحو 240 رهينة بالاضافة الي مقتل 1200 شخص، وفقا لماذ صرحت به مصادر اسرائيلية.

ومنذ ذلك الحين، تشن إسرائيل هجوما بريا وجويا واسع النطاق على القطاع الساحلي،

السنوار يحدد شروط صفقة تبادل الأسرى مع إسرائيل

و أكدت وزارة الصحة في غزة مقتل ما يقرب من 20 ألفا مع احتمالات بوجود آلاف الجثث المدفونة تحت الأنقاض.

كما صرحت جماعات الإغاثة الدولية إن سكان غزة البالغ عددهم 2.3 مليون نسمة على حافة كارثة نتيجة الدمار الشامل الذي دفع 90 بالمئة منهم إلى ترك منازلهم فيما يعاني كثيرون من سوء التغذية ونقص شديد في المياه النظيفة والرعاية الطبية.

كما صرح رئيس الأركان الاسرائيلي في بيان له وقال:

“من يظن أننا سنتوقف فهو منفصل عن الواقع… كل إرهابيي حماس من الأول إلى الأخير رجال أحياء محكوم عليهم بالموت”.

فيما كثفت الولايات المتحدة، الحليف الأقرب لإسرائيل، دعواتها في الأسبوع الماضي لتقليص نطاق الحرب الشاملة إلى حملة مركزة ضد قادة حماس

وإنهاء ما أسماه بايدن “القصف العشوائي” الذي يتسبب في خسائر فادحة بين المدنيين.

كما أعلن الجيش الإسرائيلي خلال الـ24 ساعة الأخيرة، بإصابة 40 جنديًا وضابطًا في معارك قطاع غزة.

إسرائيل مستعدة لـ “تنازلات” لإبرام صفقة أسرى

أيضا ذكرت صحيفة “يديعوت آحرونوت” الإسرائيلية، الثلاثاء،

بأن ،حكومة الحرب الاسرائيلية تدرس تقديم تنازلات في صفقة تبادل الأسرى المفترضة مع حركة حماس،

وذلك مع تزايد  الضغوط من أهالي الأسري و وجود إشارات على اقتراب هذه الصفقة.

وذكرت الصحيفة بأن إسرائيل تخاطر وتفكر في تقديم التنازلات لإبرام الصفقة،

فهي تعرف الثمن الباهظ التي تطالب به حماس في الصفقة الجديدة.

ونقلت عن مسؤول لم تكشف اسمه بأن إمكانية الإفراج عن “أسرى خطيرين “واردة.

أيضا ذكر المسؤول أنه من الممكن إطلاق أسرى فلسطينيين مهمين حتى ممن أدينوا بعمليات قتل فيها إسرائيليون ممكن لإتمام الصفقة.

وفي السياق ذاته، صرّح الوزير في حكومة الحرب الإسرائيلية للصحيفة، هيلي تروبر، إن حكومته قادرة عل القضاء على حماس في المستقبل، “لكن الحاجة المحلة لإطلاق سراح الرهائن أصبحت أكبر الآن”.

وشدد على أنه ليس من المؤكد قدرة الحكومة على تحريرهم في المستقبل.

هدنة مقابل المحتجزين

كما أبلغ الرئيس الإسرائيلي، إسحق هرستوغ، السفراء والممثلين الدبلوماسيين المعتمدين لدى تل أبيب أن إسرائيل جاهز لهدنة في غزة مقابل إسراح المحتجزين.

وقال هرستوغ لنحو ممثلي 80 دولة في البلاد: “إسرائيل مستعدة لعقد هدنة إنسانية أخرى مقابل إطلاق سراح المختطفين، لكن المسؤولية الكاملة عن الأمر تقع على عاتق السنوار وقيادة حماس”.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: تحذير: هذا المُحتوى محمي !!