مصر توقع إتفاق مع بنك التنمية الألماني يعفيها من سداد بعض الديون

مصر توقع إتفاق مع بنك التنمية الألماني يعفيها من سداد بعض الديون

بالنيابة عن الوزارة الاتحادية الألمانية للتعاون الاقتصادي والتنمية (BMZ) ، وقع بنك التنمية الألماني (KfW) اليوم اتفاق مبادلة ديون بقيمة ٥٤ مليون يورو مع كل من:

وزارة التعاون الدولي

وزارة الكهرباء والطاقة المتجددة

البنك المركزي المصري،

ونص الاتفاق علي إعفاء مصر من سداد الديون التى تبلغ قيمتها ٥٤ مليون يورو من

واشترط بنك التنمية الألماني (KfW) من أجل الموافقة علي هذا الإعفاء

أن يتم استخدام هذا المبلغ في تمويل التحول إلى الطاقة الخضراء في مصر بدلًا

مصر توقع إتفاق مع بنك التنمية الألماني يعفيها من سداد بعض الديون

بيان السفارة الألمانية

قال بيان صادر عن السفارة الألمانية بالقاهرة: أن الحكومة الألمانية سبق وأن تعهدت

أثناء انعقاد المؤتمر الدولي للمناخ COP27 في شرم الشيخ

بالمساهمة  في مبادرة مصر «محور الماء والطعام والطاقة» («NWFE-EP»).

لذلك قدمت ألمانيا حزمة تمويلية إجمالية تزيد عن ٢٥٠ مليون يورو لنفس هذا الغرض

تشتمل هذه الحزمة على إعفاء مصر من الدين ومنحها قروض ميسرة للغاية.

مبادلة ديون ألمانية بقيمة 54 مليون يورو تعزز التحول الأخضر و تطوير شبكة النقل

كما  يساهم المشروع  في إنشاء محطتين فرعيتين وربط مزرعتي رياح (مزرعة «أميونت» ومزرعة رياح البحر الأحمر) بطاقة ٥٠٠ ميجاوات لكل منهما بشبكة النقل الوطنية

وصرح السفير هارتمان  قائلا:

«يسعدنا أن ندعم مصر في طريقها إلى التحول في مجال الطاقة من خلال مبادلة الدين،

وهذا من شأنه أن يسمح باستثمارات جديدة في البنية التحتية للطاقة ويمهد الطريق نحو مستقبل أخضر قابل للعيش فيه بالنسبة لجميع المصريين. ويسعدني أن الالتزام الذي تعهدنا به في أثناء انعقاد المؤتمر الدولي للمناخ COP 27 لمساهمتنا الإجمالية بأكثر من ٢٥٠ مليون يورو قد تم الوفاء به أخيرا»

تصريح نائب رئيس أمانة الهجرة بالحزب الاشتراكي الألماني

إن مصر تعتبر شريكًا مهمًا لألمانيا عندما يتعلق الأمر بالهجرة ومكافحة الإرهاب والاستقرار الإقليمي

، وهناك وضوح لقوة ومرونة العلاقات المصرية الالمانية، أيضا يجمع الدولتين بعض القضايا الإقليمية وهذا يوضح أهمية مصر الإقليمية بالإضافة إلى العلاقات الثنائية العريقة

واختتم أن كل هذا يدل على أهمية مصر بالنسبة لالمانيا و قوة و مرونة العلاقات المصرية الألمانية،

حيث تسعى الوكالات الالمانية التي تعمل في مجال التعاون الدولي من أجل التنمية المستدامة بمصر.

وتهدف هذه الشراكات الى تحسين حياة الناس على أساس مستدام من خلال توفير حلول حياتية مستقبلية، والمزيد من الإصلاحات من أجل تحقيق تنمية سياسية واقتصادية وبيئية واجتماعية وتنمية قدرات الأفراد والمنظمات والمجتمعات، وهذا ما وجدناه في التعاون في العديد من المشروعات الكبرى سواء في مجال انتاج الطاقة النظيفة أو تحلية المياة أو اخرى من اجل بنية تحتية قوية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: تحذير: هذا المُحتوى محمي !!