رئيس الموساد يلتقى رئيس وزراء قطر في دولة أوروبية و صفقة محتملة

رئيس الموساد يلتقى رئيس وزراء قطر في دولة أوروبية و صفقة محتملة

أفادت مصادر مطلعة على الأمر في واشنطن أن ديفيد برنياع رئيس جهاز الموساد الاسرائيلي ،

التقى في دولة أوروبية مساء أمس السبت برئيس وزراء قطر الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني

كما ناقشا إعادة تفعيل محادثات لإطلاق سراح الرهائن

أيضا أفادت المصادر المطلعة على الأمر في واشنطن، بأن هذه مجرد بداية أولية للمحادثات.

كما صرح المصدر وقال “سيكون الأمر صعبا ومعقدا ويستغرق وقتا”.

وحسب المصدر المطلع، فقد أشار  إلى أن رئيس وكالة المخابرات المركزية الأمريكية

بيل بيرنز ورئيس المخابرات المصرية عباس كامل، على علم بالتطورات ويساهمان في الدفع نحو تجديد المفاوضات.

كما أوضح المصدر، أن مجلس الوزراء الحربي سيجتمع مساء السبت ليبحث استئناف الاتصالات للإفراج عن الرهائن.

رئيس الموساد يلتقى رئيس وزراء قطر في دولة أوروبية و صفقة محتملة

و من  الجدير بالذكر أن الصفقة السابقة قبل أسبوعين خرجت عن مسارها

بعد أن رفضت حماس إطلاق سراح النساء المتبقيات اللاتي تحتجزهن،

كما بررت حماس إنهيار المفاوضات وألقت باللوم على إسرائيل في سب الانهيار،

قالت حماس إن النساء اللواتي اقترحت إسرائيل إطلاق سراحهن كن جنديات في الجيش الإسرائيلي.

كما لا تزال حماس تحتجز أكثر من 130 رهينة، بالرغم من أنه تم إطلاق سراح أكثر من 100 شخص كجزء من صفقة أوقفت القتال في غزة لمدة سبعة أيام.

وبالرغم من مرور واحد وسبعين يوما من تواصل الحرب في قطاع غزة،

ما زالت تواصل القوات الإسرائيلية استهدافاتها في جميع أنحاء القطاع، و يزداد معه الوضع الإنساني سوءا أكثر فأكثر.

أيضا أكدت وزارة الصحة في قطاع غزة أن عدد القتلى تجاوز الـ18800

بالإضافة إلى عدد الإصابات والمقدر بحوالي أكثر من 51000 آخرين منذ بداية الحرب في  السابع من أكتوبر الماضي.

أيضا  أعلن الجيش الإسرائيلي يوم السبت ارتفاع حصيلة قتلاه في معارك قطاع غزة منذ 7 أكتوبر الماضي إلى 450.

غضب في تل أبيب بعد قتل 3 رهائن جراء خطأ في التشخيص

 

خرجت مسيرة غاضبة أمام وزارة الدفاع الإسرائيلية في تل أبيب تطالب بصفقة فورية

لاستعادة باقي المختطفين من قطاع غزة.عقب إعلان الجيش الإسرائيلي عن قتله 3 من الأسرى جراء خطأ في التشخيص.

كما اعترف الجيش الإسرائيلي بارتكاب “خطأ فادح”  بعد إعلانه عن مقتل ثلاثة أسرى إسرائيليين

عن طريق الخطأ خلال القتال في حي الشجاعية”.

أيضا أكد الجيش الاسرائيلي تعليقاً حادثة مقتل ثلاثة أسرى بنيران صديقة في قطاع غزة،

مساء يوم الجمعة بأن ما وقع “حدث مأساوي نتحمل مسؤوليته”.

وقج وقع الحادث عندما “حددت قوات الجيش الإسرائيلي عن طريق الخطأ أن الأسرى يمثلون تهديدا، مما أدى إلى إطلاق نار مميت”.

وأصدر الجيش الإسرائيلى بيانا قال فيه “خلال عمليات التفتيش في المنطقة التي وقع فيها الحادث،

ظهرت شبهة حول هويات المتوفين، وتم نقل جثثهم إلى الأراضي الإسرائيلية لفحصها، وبعد ذلك تم التأكد من أنهم كانوا ثلاثة رهائن إسرائيليين”.

وأوضح البيان أنه “تم التعرف عليهما وهما يوتام حاييم، الذي تم اختطافه من كيبوتس كفار عزة في 7 أكتوبر، وسامر الطلالقة، الذي تم اختطافه من كيبوتس نيرعام في اليوم نفسه، كما تم إخطار عائلة الرهينة الثالثة، وتم احترام طلبها في عدم الكشف عن هويته”.

وذكرت وسائل إعلام عبرية أن “عائلات الرهائن يخططون لبدء إضراب عن الطعام بسبب تقاعس الحكومة عن تأمين إطلاق سراح أحبائهم”.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: تحذير: هذا المُحتوى محمي !!