كنيسة القديس العظيم أبوسيفين بمصر القديمة

كنيسة القديس العظيم أبوسيفين بمصر القديمة

اعداد
ا د نادى كمال عزيز جرجس
نائب رئيس جامعة أسوان الاسبق لخدمة المجتمع وتنمية البيئة

الشهيد القديس أبوسيفين من أشهر شهداء المسيحية بالعالم.

كنيسة القديس مرقوريوس (بالقبطية: ⲙⲁⲣⲕⲟⲩⲣⲓⲟⲥ ⲧⲁⲧⲣⲁⲡⲩⲗⲱⲛ ⲙ̀ⲫⲓⲟⲙ)‏ :
كنيسة قبطية أرثوذكسية تقع شمال حصن بابليون في مصر القديمة بين مجموعة من الكنائس المهمة،

كما تقع داخل المنطقة المعروفة باسم دير أبو سيفين توجد ثلاث كنائس ودير. إحدى هذه الكنائس مخصصة للقديس مرقوريوس،

وهي الأكبر في منطقة بابل القديمة. سميت الكنيسة على اسم القديس فيلوباتير مرقوريوس الملقب بأبي سيفين.
كما تأسست كنيسة  القديس العظيم أبوسيفين بمصر القديمة فى القرن العاشر الميلادي.

أهمية الكنيسة

كانت كنيسة القديس مرقوريوس مقرًا للبابا القبطي الأرثوذكسي بين عامي 1300 و 1500 بعد الميلاد،

وربما كانت الكنيسة الوحيدة في القاهرة التي لم يمس أساسها الأصلي. يبلغ طوله 31.5 مترًا وعرضه 21 مترًا.

أقام العديد من البطاركة الأقباط في الكنيسة خلال القرنين الحادي عشر والخامس عشر، وبعد ذلك خلال القرنين السادس عشر والثامن عشر، وبطاركة أخرين رسموا في كنيسة القديس مرقوريوس. أصبحت الكنيسة أيضًا مدفن للعديد من قادة الكنيسة.

أهمية الكنيسة:

كانت كنيسة القديس مرقوريوس مقرًا للبابا القبطي الأرثوذكسي بين عامي 1300 و 1500 بعد الميلاد، وربما كانت الكنيسة الوحيدة في القاهرة التي لم يمس أساسها الأصلي. يبلغ طوله 31.5 مترًا وعرضه 21 مترًا.
أقام العديد من البطاركة الأقباط في الكنيسة خلال القرنين الحادي عشر والخامس عشر، وبعد ذلك خلال القرنين السادس عشر والثامن عشر، وبطاركة أخرين رسموا في كنيسة القديس مرقوريوس. أصبحت الكنيسة أيضًا مدفن للعديد من قادة الكنيسة.

مبنى الكنيسة:

تم هدم كنيسة القديس مرقوريوس نفسها وتحولت إلى مستودع لقصب السكر، ولكن أعاد البطريرك أبرام بناؤها (974-979). بعد ذلك، في عام 1080، التقى 47 أسقفًا في الكنيسة بأمر من الوزير الفاطمي بدر الجمالي لوضع قوانين للكنيسة القبطية. أحرقها الغوغاء عام 1168، ولكن بحلول عام 1176، أعيد بناؤها مرة أخرى.
يحيط بالمدخل عمودين، بينما يوجد فوقه أيقونتان، أحدهما ليسوع المسيح والآخر للسيدة العذراء. أيقونستاسز الهيكل الرئيسي من خشب الأبنوس المطعم بصلبان ومربعات من العاج الرقيق المطلي، وعليه 63 أيقونة من صنع أورهان كارابديان، بينما يوجد في صحن الكنيسة الأمبل يزينه الفسيفساء ويرتكز على خمسة عشر عمودًا. تم تحويل المذبح الجنوبي، الذي كان مخصصًا للملاك جبرائيل، إلى معمودية، بينما تم تكريس المذبح الشمالي، المزين بالعاج والخشب، للسيدة العذراء. يؤدي درج من الممر الشمالي إلى مدفن لاحد القديسين تحت الأرض. مكث القديس برسوم العريان هنا لمدة عشرين عامًا، وتوفي عام 1317. تقام صلاة في هذا المدفن في يوم عيده.
مثل العديد من الكنائس القبطية الأرثوذكسية القديمة الأخرى التي أعيد بناؤها وترميمها مرارًا وتكرارًا على مر القرون، غالبًا ما كانت تستخدم الاخشاب والاحجار الأصلية للكنيسة. لهذا السبب، قد تكون بعض أجزاء الكنيسة أقدم من تاريخ بناء الكنيسة نفسه. على الرغم من اختلاف حجمها وشكلها المعماري، إلا أنها تحمل طابع الكنيسة القبطية الواضح.

نطلب شفاعة الشهيد القديس أبوسيفين لنا ولكم وللجميع ولمصرنا الحبيبة.

تحيا مصر رئيسا وقيادة وبطريركا وشعبا وشرطة وجيشا والجميع والمصريين الشرفاء .
والله ولى التوفيق والنجاح الدائم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: تحذير: هذا المُحتوى محمي !!